مزايا وعيوب ووردبريس، وكيف تتغلب على عيوبه

مزايا-ووردبريس
مزايا-ووردبريس

يحتل نظام ووردبريس المركز الأول بين أنظمة إنشاء وتشغيل المواقع الإلكترونية بالعالم، إذ قدّرت آخر الإحصائيات أن نسبة استخدامه وصلت إلى تشغيل 38.8% من إجمالي المواقع على الإنترنت، في حين أن أقرب منافسيه (Joomla) بلغ نسبة 2.2% فقط. 

ويعود تصدّر ووردبريس كأفضل أداة لإنشاء وتشغيل المواقع الإلكترونية إلى عدد من المميزات، سوف نتعرف عليها سوياً في هذا المقال، كما سنتعرف على عيوبه وكيفية تلافيها.

محتويات المقالة:


تتمحور أهم مميزات ووردبريس حول سهولة استخدامه بين المبتدئين وتعدد أدواته، وعلى عكس أنظمة إنشاء المواقع الأخرى، لا يتطلب ووردبريس مهارات برمجية متقدمة لاستخدامه، بحيث يُتيح لجميع الأشخاص بناء مواقعهم الإلكترونية دون الإلمام بالأكواد البرمجية، بجانب ذلك، يعطي الفرصة للذين يطوروا مهاراتهم البرمجية لتطوير المواقع وتحسين تصاميمها ووظائفها بصورة أكبر.

هل الووردبريس جدير للاعتماد عليه؟

يوفر ووردبريس مميزات جعلته في الصدارة؛ مثل كونه نظام مفتوح المصدر يتيح للجميع استخدامه والتعديل به، علاوة على سهولة استخدامه وسرعته في إنشاء المواقع دون الحاجة إلى العلم بلغات البرمجة، بجانب تواجد عدد كبير من الإضافات التي توفر وظائف جديدة للموقع، وعدد ضخم من القوالب المميزة التي تضم جميع التصميمات.

لذا، يعد أداة متكاملة لإنشاء جميع أنواع المواقع الإلكترونية، بداية من مدونة صغيرة، وصولاً إلى أكبر المواقع والمتاجر الإلكترونية، والجدير بالذكر، أن مواقع كبرى مثل (Sony) و (NBC) و (BBC) تعتمد على ووردبريس بالكامل في تشغيلها.


أهم مميزات ووردبريس

حسناً، لم يحقق ووردبريس تلك الشهرة من فراغ، بالتأكيد له مميزات فريدة تميزه عن أنظمة التشغيل الأخرى، ومن أهمها ما يلي:

مزايا-ووردبريس
مزايا-ووردبريس

1- نظام مفتوح المصدر

النظام مفتوح المصدر ببساطة يعني وجود أكواد برمجية مكتوبة بالفعل وجاهزة للاستخدام، وتتمثل في قوالب ووظائف الموقع مثل لون الخلفية والصفحات والقوائم، ولوحة التحكم، وغيرها من العناصر الأخرى، ونظراً لوجود العديد من المطورين الذين يستخدمون نظام ووردبريس، سوف تجد على الإنترنت جميع الأكواد التي تحتاجها لتعديل وظائف موقعك حال أردت إضافة لمسة برمجية إضافية إليه.

يأتي نظام ووردبريس مفتوح المصدر بترخيص (GPLv2) مما يعني أنك تستطيع تعديل الأكواد البرمجية الأساسية لووردبريس، واستخدامها ومشاركتها مجانًا.

2- سهولة الاستخدام

يمكنك ببساطة تثبيت نظام ووردبريس بشكل مجاني على الاستضافة الخاصة بموقعك، والانطلاق في تصميم الموقع وتنفيذه كاملاً بنفسك دون الحاجة إلى خبرة برمجية.

من خلال لوحة تحكم ووردبريس، تستطيع إدارة الموقع والوصول إلى جميع أجزاءه وتعديلها وفقاً لما تريد دون كتابة سطر برمجي واحد، إذ تتمكن من تعديل القالب، وتخصيص إعدادات الموقع، وإضافة الصفح والقوائم والمدونات، وتثبيت الإضافات وغيرها من الوظائف المتعددة الأخرى، وهو ما يوفر عليك وقتاً وجهداً بلا شك؛ حيث أن عملية تطوير وظائف الموقع تكون سهلة ومباشرة.

3- سرعة إنشاء الموقع

هل حاولت من قبل توظيف أحد المبرمجين لإنشاء موقع إلكتروني خاص بك؟ سوف تحتاج وقتاً كبيراً لوضع التصميم المبدئي وكتابة الأكواد البرمجية. 

لكن يتميز نظام ووردبريس بسرعته في إنشاء المواقع الإلكترونية، سواء كنت تريد إنشاء موقع شخصي، مدونة، أو حتى متجر إلكتروني. ويعود الفضل في ذلك إلى أن الأكواد البرمجية للنظام تكون جاهزة، ويتوقف الأمر على التطوير والتعديل بلوحة التحكم في ووردبريس مباشرة.

4- تطوير الوظائف باستخدام الإضافات

يوّفر نظام ووردبريس خاصية تثبيت الإضافات عليه، وهي أشبه بتطبيقات الموبايل لكن بالنسبة لووردبريس، إذ تمكنك من إضافة السمات والخصائص إلى موقعك وتفعيل وظائف جديدة دون الحاجة إلى كتابة أكواد برمجية.

على سبيل المثال، إن أردت تحويل موقعك الإلكتروني من مجرد موقع عادي أو مدونة، إلى موقع للتجارة إلإلكترونية، ببضع ضغطات ثبّت إضافة “WooCommerce” وسوف تحصل على إمكانية نشر المنتجات واستلام المدفوعات، وغيرها من المزايا الأخرى المرتبطة بالمتاجر الإلكترونية.

من أهم مميزات ووردبريس، أنك ستجد مئات الإضافات المدفوعة والمجانية التي تلبي كل احتياجاتك في الحال، كما ستتمكن من تنشيطها أو تعطيلها في الوقت الذي تريده؛ مما يتيح لك تحكم أكبر بموقعك.

5- توّفر العديد من قوالب المظهر

قوالب ووردبريس أو كما يُطلق عليها بالإنجليزية (Themes) هي التصميم الخارجي لمظهر موقعك، وتضم سمات الموقع من ألوان، وأشكال الأزرار والصفحات، ونوع الخط، وتنسيق العناوين، والكثير من السمات الأخرى.

من الجيد أن مطوري ووردبريس استطاعوا توفير المئات من قوالب المظهر، إذ تتعدد وظائفها طبقاً لنوع الموقع، بعضها مجاني يوفر مميزات تصميم أو تعديل محدودة، وبعضا مدفوع نظراً لتوفيره مميزات أفضل وقدرة أكبر على تطوير مظهر الموقع ووظائفه.

ولأن نظام ووردبريس ديناميكي للغاية، يمكن لأصحاب المواقع تغيير القوالب والتبديل بينها في أي وقت ببضع ضغطات، إذ يمكنك البدء بمظهر مجاني في الفترة الأولى، ثم شراء مظهر مدفوع لتطوير تصميم الموقع وجعله فريد.

6- تحقيق ترتيب مرتفع بمحركات البحث

يضم نظام ووردبريس العديد من الإضافات التي تتيح للمواقع الإلكترونية الحصول على ترتيب مرتفع بمحركات البحث مثل جوجل، فتوفر إمكانية إضافة كلمات مفتاحية، وكتابة وصف مختصر للموضوعات وغيرها من وسائل تهيئة محركات البحث أو ما يُعرف بـ (SEO)، كل ذلك يمكن تطبيقه بعد امتلاك المهارات الأساسية للأمر، وسوف تجد الكثير من الأدوات المساعدة لذلك.

7- نظام متعدد الوظائف

أحد مميزات ووردبريس الناتجة عن كونه نظام متعدد الوظائف، أنه يوّفر إنشاء جميع أنواع المواقع تقريبا، فيتضمن المدونات، والمنتديات، والمواقع شخصية، ومواقع تقديم خدمات، والمتاجر الإلكترونية والمزيد.

 الجدير بالذكر، أن ووردبريس هو نظام إدارة المحتوى الأفضل على الإطلاق، إذ يمكنك الانتقال بسهولة بين صفحات المحتوى وتعديلها، وهو ما يجعله في مقدمة الأنظمة التي يختارها المدونين المحترفين لإنشاء مدوناتهم الشخصية.

8- نظام منخفض التكاليف

لا يوفر ووردبريس الوقت والجهد فقط، بل المال أيضاً، فلن تحتاج إلى إنفاق قدر كبير من المال، أو حتى توظيف فريقاً كاملاً من المبرمجين لإنشاء موقعك.

تستطيع فعل كل ذلك بمفردك بتكاليف منخفضة للغاية، بحيث تتوقف فقط على سعر النطاق والاستضافة، وإن أردت الحصول على مظهر مميز وإضافات متطورة سوف تجد كل ما تريده بشكل مجاني أو دون إنفاق أموال كثيرة.

9- متوافق مع الجوال

تحتوي معظم قوالب المظهر في ووردبريس على ميزة التوافق مع الجوال، فلن تجد فروقاً كبيرة بين شكل الموقع على سطح المكتب أو على الهاتف، قل وداعاً للبحث عن أفضل مطوري الويب وإنفاق مبالغ طائلة لجعل موقعك متكامل على جميع الشاشات، فبعدة ضغطات فقط، احصل على كل المميزات الممكنة من خلال استخدام ووردبريس.


أبرز عيوب ووردبريس وحلولها

أستخدم ووردبريس شخصيًا منذ 4 سنوات لتشغيل متجر إلكتروني ومدونة، صدقني لن تجد من هو أفضل مني لإخبارك بعيوب ووردبريس وكيفية تلافيها، فقد واجهت جميع العقبات الممكنة أثناء تلك المدة، وقمت بحلها جميعاً، وإليك تلك العيوب:

1- ضعف معايير الأمان بووردبريس

نعم، ما تقرأه الآن صحيحاً، فالنقطة الأولى من مميزات ووردبريس، هي النقطة الأولى من عيوبه، يمكنك القول بأنها نعمة ونقمة في ذات الوقت، وتكمن المعضلة في أن نظام ووردبريس دائماً ما يكون هدفاً للمخترقين نتيجة أنه مفتوح المصدر، في الطبيعي يقوم المخترق باستغلال ثغرة ما في الأكواد البرمجية، ونظراً لأن أكواد ووردبريس يتم كتابته من قِبل شخص آخر ومن ثم تستخدم على نطاق واسع، يمكن أن يجد المخترقين بعض الثغرات ليحاولوا اختراق المواقع من خلالها.

الحل؟

تأكد من تفعيل شهادة الأمان الخاصة بموقعك (SSL)، واحصل على خطط أمان النطاق والاستضافة من مزود الخدمة الذي تتعامل معه، كل ذلك من شأنه أن يجعل موقعك آمنًا إلى حد كبير، علاوة على إمكانية تثبيت إضافات الأمان الخاصة بووردبريس لزيادة فعاليته. 

أحد الوسائل الضرورية للحفاظ على أمان موقعك، هي الاعتماد على القوالب والإضافات الموثوقة، وعدم الانسياق وراء التعليقات الغير مهمة أو كما نسميها الـ (Spams)، والابتعاد عن  الروابط الضارة.

2- محدودية التعديل

من عيوب ووردبريس، هو صعوبة تنفيذ الرؤية التي تريدها بالضبط من خلاله، حيث تتيح لك قوالب المظهر إمكانيات تعديل محدودة، كما توفر لك لوحة التحكم خيارات معينة من الصعب تغييرها أو التعديل عليها بشكل واسع.

الحل؟

استخدم القوالب المدفوعة، إذ أن معظمها يتيح لوحة تصميم متطورة تسهل على المستخدم تغيير سمات المظهر بمرونة أعلى، أما بالنسبة للوحة التحكم، يتم تطوير خصائصها بتثبيت الإضافات المناسبة التي تريد تزويد الموقع بمميزاتها، مثلاً إن كنت تريد إضافة خاصية الـ “WishList” إلى متجرك الإلكتروني، سيتعين عليك تثبيت إضافة ” yith woocommerce wishlist”، فلا يوفر لك نظام ووردبريس الأساسي تلك الخاصية بدون إضافة.

3- كثرة التحديثات

لا تنسى أن نظام ووردبريس يتطلب الكثير من الإضافات التي نُفذت من خلال مطورين يسعون بشكلٍ دائم إلى تطويرها وجعلها أفضل، مما يعني أنك ستواجه عدد كبير من التحديثات المطلوبة كل فترة، بما في ذلك تحديث نظام ووردبريس نفسه.

لكن ما هو الخطير في ذلك؟ حسناً، قد يتضارب أحد التحديثات مع موقعك ويسبب انهياره بشكل مؤقت، أو قد لا يعجبك التحديث ذاته!

الحل؟

حاول قدر الإمكان قراءة ملاحظات التحديث قبل إجراءه؛ بهدف توقع التضاربات المحتملة قبل أن تحدث، كما يُفضل استخدام خطة استضافة تتيح خيار الاسترجاع أو (Back up)، بحيث تقوم باسترجاع الإصدارات السابقة من موقعك وتجنب تحديث الإضافات العاطلة حتى يتم إصلاح الخلل بها. 

4- بطء الموقع نسبياً

نظراً لتضمّن نظام ووردبريس العديد من المكونات المترابطة مثل قالب المظهر والإضافات، بالتالي يمكن أن يصبح موقعك بطيئًا بعض الشيء، وهو ما قد يدفع المستخدمين إلى تجنب الموقع إن كان يأخذ وقتاً طويلاً في التحميل.

الحل؟ 

قلل من الإضافات بحذف الغير مهم منها أو الغير مستخدم، وابحث في تطوير خطة الاستضافة الخاصة بك، إذ إنها العامل الأهم في تحديد سرعة الموقع.

5- الانهيار المفاجئ للموقع

لا تستعجب مما سأخبرك به الآن، لكنني واجهت مشكلة الإنهيار المفاجئ لموقعي الإلكتروني بضع مرات، ولمعرفة السبب كنت أضطر إلى قضاء وقتًا كبيراً في البحث عن جميع الاحتمالات الممكنة للأمر.

ويعود السبب الرئيسي إلى احتواء ووردبريس على الكثير من الإضافات والمصادر الخارجية التي قد تتضارب مع الموقع وتسبب انهياره.

الحل؟

كن على دراية بمجتمعات ووردبريس التي تجمع المطورين والأشخاص الذين واجهة مشاكل ووجدوا حلولاً لها، ومما لا شك فيه، إن واجهت مشكلة متعلقة بتلك النقطة سوف تجد الكثير من الأشخاص الذين يعرضون الحلول.

إضافة إلى ذلك، كن على دراية بالمهام التي تجريها أولاً بأول، وبآخر الإضافات التي حدثتها أو أضفتها إليه، بحيث تتوقع أسباب المشكلات بسرعة وتتوصل إلى حلولها.

من الواضح أن مزايا ووردبريس تنتصر على عيوبه ما دامت تتواجد الحلول، وهو ما يبين أنه النظام الأفضل لإنشاء المواقع بسرعة أكبر وتكاليف أقل، دون الحاجة إلى مهارات متقدمة في البرمجة.

 وكشخص تعامل مع مختلف أنظمة إنشاء وتشغيل المواقع، إن تطلب الأمر إعادة إنشاء موقعي مرة أخرى ،بلا شك، سوف أختار ووردبريس في كل مرة! 

تم إعداد وتحرير المقالة بواسطة/ عمر طارق

عمر طارق
كاتب وأجد نفسي بمجال البرمجة، أحب إنشاء المواقع والمتاجر الإلكترونية ولدي عدة مشاريع أعمل على توسعتها.