كل ما تريد معرفته حول التجارة الإلكترونية في السعودية

لقد أصحبت التجارة الإلكترونية في عصرنا الحالي أحد قنوات البيع الرائجة على مستوى العالم عمومًا، وفي منطقة الشرق الأوسط والمملكة العربية السعودية على وجه الخصوص.

فقد بدأ سلوك المستهلكين يتجه بشكل أكبر نحو إجراء عمليات البيع والشراء عبر الانترنت نتيجة لتزايد معدل استخدام الإنترنت السريع، والاعتماد على الهواتف الذكية بشكل كبير، وظهور العديد من القوانين الناظمة للتجارة الإلكترونية والتي تضمن حماية المستهلكين خلال عملية الشراء والبيع عبر الانترنت.

في مقالة اليوم سوف نتطرق للحديث عن التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية، ونوضح وما هي أهم مميزات السوق السعودية في التجارة الإلكترونية، وما الخطوات التي يجب عليك اتباعها لتبدأ تجارتك الرقمية الناجحة في السوق السعودية.

ما هي ميزات التجارة الإلكترونية في السعودية؟

مميزات التجارة الإلكترونية في السعودية

لا شك أن مفهوم التسوق عبر الإنترنت كان موجودًا بالفعل في الدول العربية وفي المملكة العربية السعودية منذ فترة زمنية سابقة، إلا أن أن نسبة التسوق عبر الانترنت قد ازدادت وتبلورت بشكل لافت عام 2020 مع ظهور فيروس كورونا (كوفيد-19) الذي فرض علينا البقاء في منازلنا، وفرض على أصحاب الأعمال ومقدمي الخدمات والتجار إغلاق متاجرهم التقليدية وإنشاء متاجر إلكترونية خاصة بهم لتوفير ميزة بيع منتجاتهم عبر الانترنت لعملائهم.

اقرأ المزيد: كيف كانت الأزمة سببًا في إحداث طفرة بالتجارة الإلكترونية!

هذا الأمر تسبب في تحول العملاء بشكل جماعي إلى التسوق عبر الإنترنت كحل بديل وآمن، وبات التسوق عبر الإنترنت في المملكة هو الطريقة المفضلة للمستخدمين للحصول على معظم المنتجات التي يحتاجونها لاسيما في مجال منتجات العناية الشخصية والمواد الغذائية والملابس والأحذية والأجهزة الإلكترونية وغيرها من المنتجات..

كما بات الحصول على الخدمات الرقمية عن بعد وجلسات التعليم الافتراضي والفصول الدراسية عبر الإنترنت جزءًا من نمط الحياة اليومي وانتعشت الأعمال في مواقع العمل الحر وعمليات توظيف المستقلين لأداء الأعمال عن بعد بشكل كبير.

واللافت في الأمر أن نسبة الاعتماد على التجارة الألكترونية في السوق السعودية في السنوات التالية قد أخذت في الازدياد، وانعكس أثرها الإيجابي بشكل كبير وواضح على الاقتصاد وعلى المجتمع السعودي ككل حتى بعد انحسار الوباء وبدء العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية فقد استمرت التجارة الإلكترونية في السعودية في الانتشار.

فالتجارة الإلكترونية في السعودية تتقدم بشكل سريع ولافت لاسيما بعد رؤية 2030 التي وضعت العديد من الخطط المستقبلية ومن بينها خطة دعم التجارة الإلكترونية، كان لهذه الخطة لها أثر مباشر على انتعاش المبيعات عبر الإنترنت وزيادتها بنسبة كبيرة، كما تمكنت المملكة من تطوير تطوير سوق تجارة إلكترونية يمكن اعتباره الأقوى في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.

ومن المتوقع بحسب موقع الإحصاءات الشهير ستاتيستا (Statista)‏ المتخصص في بيانات السوق والمستهلكين أن يصل عدد مستخدمي التجارة الإلكترونية في السعودية بحلول عام 2025 إلى 26.4 مليون مستخدم، وأن يصل انتشار المستخدمين الذي بلغ 61.5٪ في عام 2022 إلى 70.9٪ بحلول عام 2025 وأن يبلغ متوسط ​​الإيرادات لكل مستخدم (ARPU) 532.80 دولار أمريكي.

لقد أصبحت المملكة العربية السعودية اليوم مركزًا إقليميًا للتجارة الإلكترونية، وباتت قادرة على الوصول لمعظم أسواق الشرق الأوسط، وبناء على المعطيات الحالية من المتوقع أن يشهد مجال التجارة الإلكترونية في السعودية المزيد من التوسع والانتشار في المستقبل القريب.

اقرأ المزيد: مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية

أسباب انتشار ونمو التجارة الإلكترونية في السعودية

إذا بحثنا في الأسباب التي تدفع لهذا النمو اللافت في سوق التجارة الإلكترونية السعودي سنجد أن على رأس هذه الأسباب:

  • توجه المواطنينن السعوديين نحو أسلوب التسوق الإلكتروني لكونه يوفر لهم سهولة الوصول إلى عدد كبير من المنتجات المتنوعة بطريقة مريحة من منازلهم دون تكبد عناء الذهاب للمولات والمتاجر الفعلية للبحث عن المنتجات التي تناسهم، أومعرفة كافة تفاصيل المنتجات، أو مقارنة الأسعار المختلفة، أو التقيد بمتاجر أو مراكز تجارية محددة.. فالتجارة الالكترونية تحررك من كل هذه القيود.
  • توفر تقنيات مساعدة مثل انتشار استخدام الجوالات، ووجود شبكة اتصالات القوية والإنترنت السريع، فالمملكة العربية السعودية تعتبر واحدة من الدول التي تملك أعلى معدلات انتشار الهواتف الذكية في العالم بنسبة تصل لحوالي 30 بالمائة.
  • القدرة الشرائية العالية للمواطنين فضلاً عن أن معظم المواطنين السعوديين يملك حساب مع مؤسسة مالية أو مع مزود خدمة تحويل أموال تمكنه من الشراء عبر الانترنت ودفع ثمن المشتريات بشكل سهولة ومرونة.
  • تأسيس مجلس التجارة الإلكترونية في السعودية منذ عام 2018 والذي يقترح سياسات التجارة الإلكترونية ويضع تشريعاتها ويشرف على برنامج تحفيز التجارة الإلكترونية ومواجهة أي عقبات تحول دون تنفيذها في المملكة.
  • وجود دعم كبير من الحكومة السعودية وإطلاق العديد من المبادرات والخدمات التي ساعدت على تقدم التجارة الإلكترونية، وسهلت على تجار التجزئة بدء تجارتهم الإلكترونية عبر الانترنت.فقد أطلقت وزارة الخارجية السعودية لأصحاب المتاجر الإلكترونية خدمة باسم (معروف) مهمتها التعريف بالمتاجر في المملكة والتسويق لها، كما سهلت وزارة التجارة على المواطنين إصدار السجلات التجارية بشكل إلكتروني وغيرها العديد من الخدمات الرقمية التي تسهل عملية البدء بالتجارة الإلكترونية.
  • وجود عدة مواقع وشركات رائدة في مجال التجارة الإلكترونية في السعودية مثل (علي اكسبرس، وموقع أمازون السعودية، وجازب، وعلي بابا، وجرير وكوبون وموقع حراج وغيرها الكثير..) كما يتجه العديد من رواد الأعمال الجدد اليوم إلى إنشاء متاجرهم الخاصة مستفيدين من سوقها المتنامية.

إن تضافر هذه العوامل مع بعضها البعض أدى لإحداث تطور سريع لمفهوم التجارة الإلكترونية في السعودية خلال مدة زمنية قياسية. ومن المتوقع لها المزيد من التطور والمساهمة في زيادة النمو الاقتصادي نظرًا للاهتمام المستمر والتطوير الشامل للبنية التحتية الرقمية.

عشر خطوات للبدء بالتجارة الإلكترونية في السعودية

خطوات بدء تجارة إلكترونية في السعودية

1. بداية عليك أن تحدد المجال الذي تريد أن تقدم فيه خدماتك أو منتجاتك وتختار أسلوب أو نموذج التجارة الإلكترونية الذي تريد أن تتبعه في تجارتك الإلكترونية (B2B شركة إلى شركة، B2C شركة إلى عميل، C2B عميل إلى شركة C2A، عميل إلى حكومة، C2C عميل إلى عميل) وتحدد هل تريد إنشاء متجر واحد أو متجر متعدد البائعين وهل تريد أن تأمن منتجات متجرك بنفسك أو تسوق بالعمولة لمنتجات أخرى، ومن هم الموردون الذين ستتعامل معهم في تجارتك.

2. بعد أن تقرر كل هذه الأمور الأساسية من المهم أن تحدد من هو جمهورك المستهدف، تصمم الهوية المميزة لشركتك وعلامتك التجارية، وتحرص على اختيار اسم جيد لعلامتك التجارية وتتحقق من توفر اسم دومين له قبل اعتماده بصورة نهائية. وفي حال لم يكن لديك فكرة عن تصميم الهوية البصرية أو اختيار اسم مناسب ستجد في مواقع العمل الحر مثل خمسات ومستقل من يقدم لك هذه الخدمة بسعر وجودة جيدين.

اقرأ المزيد: كيفية اختيار اسم متجر إلكتروني مميز يرسخ في أذهان العملاء | 6 خطوات عملية

3. يجب عليك أن تمتلك حسابًا مصرفيًا ، ورقم تسجيل ضريبي، وتستكمل كافة الإجراءات القانونية اللازمة لتسجيل شركتك في الدوائر الرسمية كي تتمكن من دخول سوق التجارة الإلكترونية وتتمكن من عرض منتجاتك أو خدماتك واستقبال ثمنها عبر الإنترنت.

4. بعدها يمكنك البدء بالخطوات الفعلية لإنشاء موقع خاص بك التجارة الإلكترونية الخاص بك، وهنا ستجد عدة خيارات ومنصات لبناء هذا المتجر، وتعتبر ووكوميرس منصة مثالية يمكنك من خلالها تطوير موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك بسهولة.
يمكن كذلك أن تجد في مواقع العمل الحر مثل منصة مستقل العديد من مطوري المواقع الأكفاء الذين يقدمون خدمة بناء وتصميم متجر إلكتروني يناسب هويتك البصرية بالسعر المناسب والجودة الملائمة.

اقرأ المزيد:
تعرف على أفضل موقع لإنشاء متجر إلكتروني
خطوات إنشاء متجر إلكتروني من الألف للياء

5. يجب أن تربط متجرك مع أحد بوابات الدفع العديدة المتاحة في المملكة العربية السعودية مثل (PayFort،PayTabs HyperPay، Moyasar) ومن الأفضل أن توفر لعملائك مرونة في الدفع، وتدعم عدة طرق لتحصيل الأموال في متجرك مثل الدفع بالتقسيط والدفع عند الاستلام وما إلى ذلك بحسب طبيعة منتجاتك وخدماتك.
اقرأ المزيد: تعرف على أساليب مختلفة لتحصيل الأموال من عملاء متجرك الإلكتروني

6. قم بإضافة منتجاتك أو خدماتك للمتجر واهتم بتنظيمها ووصفها بطريقة مميزة وجذابة وفريدة تظهر للعميل من خلالها كافة المميزات التي تتضمنها وتركز على الحلول التي ستقدمها لهم من خلال هذه المنتجات أو الخدمات، واحرص على إدراج صور احترافية تظهر كافة تفاصيل جوانب المنتجات للعميل فهذا الأمر يعتبر عامل هام وأساسي لجعل العميل يختار منتجك دون غيره، كما يمكنك تخصيص تخصيص صفحة المنتج في متجرك بطريقة تساعدك في زيادة مبيعات متجرك.

7. احرص على الاهتمام بالتفاصيل المتعلقة بتنفيذ الخدمات اللوجستية كخدمات شحن المنتجات في حال كنت تبيع منتجات مادية وختر شركات شحن موثوقة لتوصيل المنتجات للعملاء، وحدد هل سيكون الشحن داخلي أم خارجي، وكيف ستقوم بإدارة المخزون، وكن جاهزًا ومستعدًا لحل أي تحديات أو مشاكل تواجهك في متجرك. واهتم بتضمين الصفحات الهامة مثل صفحة سياسة الخصوصية وصفحة اتصل بنا بأفضل شكل في متجرك.

8. سوّق لعلامتك التجارية ولمتجرك الإلكتروني في مختلف القنوات والطرق المتاحة (التسويق عبر وسائل التواصل الإجتماعي، التسويق بالبريد الإلكتروني، التسويق بالمحتوى، التسويق بالمؤثرين، التسويق بالإحالة..) وتعرف كيف تجذب له العملاء للشراء منك.

9. احرص على اتباع استراتيجات بيع ناجحة مثل (Cross-selling & Upselling) تمكنك من زيادة نسبة المبيعات في متجرك كي تضمن الحصول على أرباح عالية وتضمن نجاحك واستمراريتك على المدى الطويل.

10 قدم خدمة زبائن عالية المستوى، واهتم بالرد على استفسارات عملائك والاستماع لشكاويهم والسماح لهم بإعادة وتبديل المنتجات غير المناسبة.. فلا شك بأن التعامل مع العميل بذكاء وحكمة من أهم العوامل التي تدفعه للشراء منك مراراً وتكرارًا.. وتذكر أن العميل الراضي عنك سوف يكرر تجربة الشراء وينصح غيره بالشراء منك كذلك والعكس صحيح!

اقرأ المزيد: التسويق الإلكتروني: ماهو؟ وما أهميته؟ وكيف تبدأ؟ | دليل شامل

كلمة أخيرة

إذا كنت تاجر تجزئة أو رائد أعمال أو مقدم خدمات رقمية، وترغب في تأسيس وجودك على الإنترنت وكنت لا تزال مترددًا أين وكيف ستبدأ أعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بك، فإن سوق المملكة العربية السعودية سوق مميز للبدء فهو سوق قوي ومتنامي ويمتلك قدرة شرائية عالية مقارنة بدول الشرق الأوسط الأخرى.

كما توفرالحكومة السعودية الكثير من الدعم والتسهيلات التي تشجع أصحاب المتاجر الإلكترونية على إنشاء متاجرهم والتعريف بها والتسويق لها، لذا يمكنك أن تبدأ تجارتك الإلكترونية التي تستهدف السوق السعودي كخيار مناسب وناجح يدرعليك الربح الوفير بإذن الله إذا اخترت منتجاتك و جمهورك المستهدف بعناية وتمكنت من إدارة متجرك بالشكل الصحيح.

اقرأ أيضًا:
 دليلك الشامل حول التجارة الإلكترونية وتاريخها ومزاياها ومستقبلها
ما هي التجارة الإلكترونية؟ وكيف تبدأ من الصفر؟

م.علا صالح مديرة المحتوى في موقع ووردبريس بالعربية. حاصلة على إجازة في هندسة البرمجيات ونظم المعلومات، وماجسيتر في علوم الويب. عملت لفترة طويلة في التدريس الأكاديمي، ما أكسبني خبرة في إعداد المحاضرات والشروحات التعليمية ولا سيما في المجال التقني.