ما هي التجارة الإلكترونية؟ 4 نماذج عربية نستلهم منها خطوات النجاح بشكل عملي

دائمًا ما نسمع عن التجارة الإلكترونية وأنها صارت التوجه الأكبر لمختلف أنواع الأعمال في الآونة الأخيرة، فما هي التجارة الإلكترونية؟ وهل هذا يعني إحلالها محل التجارة التقليدية؟ وهل هي التوجه الأصح لأصحاب الأعمال في الفترة الحالية؟

هل أنت مضطرًا للتوجه إلى التجارة الإلكترونية؟ وهل تحتاج لأن تكون خبيرًا في العالم الرقمي لتبدأ في التجارة الإلكترونية؟

الكثير من الأسئلة التي تدور في ذهنك عن التجارة الإلكترونية والتي سنجيب عنها في مقال اليوم ونخبرك بدراسات حالة عملية لبعض المتاجر الإلكترونية العربية التي نستكشف منها خطوات النجاح بشكل عملي وليس بشكل أكاديمي 🙂


مفهوم التجارة الإلكترونية

التجارة الإلكترونية هي عمليات البيع والشراء التي تتم عبر الإنترنت بغض النظر عن نوع المنتجات أو الخدمات أو الأفراد الذين يمارسون البيع والشراء، ولكن أي عملية بيع أو شراء تتم عبر المنصات الرقمية فهي أحد أنواع التجارة الإلكترونية.

يقوم صاحب العمل بإنشاء موقعه على الإنترنت (مثل هذا الموقع الذي تقرأ فيه مقالتي الآن) ثم يقوم بعرض منتجاته أو خدماته أمام الزوار الذين يقومون بإتمام الشراء من خلال وسيلة دفع يتم الإتفاق عليها مع صاحب المتجر، ثم يقوم البائع بإرسال المنتجات المباعة إلى محل إقامتهم.

هذا هو شرح التجارة الإلكترونية باختصار سواءًا تم الإعتماد عليها في القطاع الرقمي، القطاع الصحي، القطاع المعلوماتي، الترفيهي، السياحي، التعليمي، المصرفي، المعماري، الخدمي …

.. في أي مجال يمكن من خلاله بيع منتجات تدور في ذهنك يمكن أن يبدأ بإنشاء متجره الخاص والدخول في عالم التجارة الإلكترونية.


عناصر التجارة الإلكترونية

إذا أردنا تحليل التعريف السابق وتبسيط المفاهيم بشكل أفضل سنشتكف أن التجارة الإلكترونية تتكون من عدة عناصر ركيزة بها تتم عمليات البيع والشراء وهي كالتالي:

  • البائع:  وهو صاحب المنتج الذي يريد بيعه على الإنترنت عبر المنصة الوسيطة، ويكون غالبًا هو صاحب نظام العمل وصاحب المتجر الإلكتروني وهو الذي يدير عملية البيع بشكل كامل.
  • المشتري: وهو العميل الذي يقوم بشراء المنتج من خلال المنصة الوسيطة باستخدام حاسوبه الخاص أو جهاز الجوال أو التابلت.
  • طريقة الدفع: والتي تتم من خلال البطاقة الائتمانية غالبًا أو بايبال أو المحفظة الإلكترونية أو أي وسيلة دفع أخرى مقبولة أو من خلال الدفع عند الاستلام.
  • منصة البيع: وهو الموقع أو المتجر الإلكتروني أو المنصة الوسيطة التي يتم من خلالها استعراض المنتجات أو الخدمات لأجل إتمام عملية البيع.

هل جربت في مرة فتح الجوال الخاص بك لطلب شراء منتج من موقع أمازون المشهور؟ بعد إتمام شراء المنتج واستلامه من أمازون بهذا كنت أحد المشاركين في التجارة الإلكترونية.

هذا المفهوم العام بشكل نظري من ناحية إتمام البيع والشراء، ولكن دعنا نتعمق قليلًا ونأخذ رحلة قصيرة في عالم التجارة الإلكترونية بالنسبة لأصحاب الأعمال وكيف يبدأون فيه لبيع منتجاتهم الخاصة.


مميزات التجارة الإلكترونية بين الماضي والحاضر

عندما نتحدث عن التجارة الإلكترونية لا يأتي في ذهنك أنها صناعة جديدة تختلف كليًا عن التجارة التقليدية، وإنما هي تسير بالمفاهيم الأساسية للتجارة من الحصول على سلع مقابل بعض الأموال، غير أن الطفرة الهائلة التي حصلت مؤخرًا في العالم التقني بظهور الإنترنت أحدث معها طفرة في التجارة الإلكترونية.

يعتبر أول مخرج للتجارة الإلكترونية ظهر في 1979 من قبل مايكل الدريتش الذي ابتكر مركز معلومات يقوم بدمج تقنيات شبكات الحاسوب مع التلفاز باستخدام خط الهاتف. وتم تسويق النظام لمعالجة عمليات البيع والشراء في عدة دول أوروبية، والذي عرف النظام فيما بعد باسم (Teleputer).

بدأ هذا التطور يرتفع بشكل متسارع في العصر الحالي بداية من حصول طفرة هائلة في التجارة الإلكترونية في 2017 في الوطن العربي وفي السعودية والإمارات تحديدًا طبقًا لتقرير بيفورت، ثم بعد أزمة كورونا ازداد ازدهار التجارة الإلكترونية إلى نحو 20% من إجمالي تجارة التجزئة.

بالتالي فإن توجه المستهلكين يزداد بشكل تدريجي للشراء عبر الإنترنت للمنتجات الاستهلاكية عوضًا عن الطرق التقليدية في الشراء.

جدير بالذكر توضيح مميزات التجارة الإلكترونية التي تدفعك إليها دفعًا كبناء ركيز في نموذج عملك ما يلي:

  • انخفاض تكاليف التشغيل والتكاليف الثابتة، من تأجير العقار والأيدي العاملة ومصاريف الإدارة والصيانة
  • إمكانية التوسع إلى أسواق أكبر باستهداف كافة مستخدمي الإنترنت الذين يمكن أن تشحن إليهم منتجاتك
  • سهولة التسويق عبر المنصات الرقمية أو الوصول المجاني للعملاء عبر محرك البحث
  • سهولة تقديم عروض مخصصة للعملاء حسب تقسيم الشرائح الاستهلاكية لزوار متجرك
  • تعزيز التواصل بينك وبين العملاء من خلال نماذج التواصل أو الدردشة الحية
  • سهولة الشراء طوال اليوم على مدار الأسبوع لأي عميل
  • سهولة عملية الشراء بنقرة واحدة من المستخدم في أي مكان يتواجد به
  • سهولة تصفح آلاف المنتجات في صفحة صفحة واحدة أو موقع واحد
  • سهولة معالجة عمليات البيع الكثيرة التي تحدث في مواسم البيع العامة
  • مطالعة آراء وتقييمات العملاء السابقين مما يعطي ثقة العميل في المنتج
  • سهولة مقارنة المنتجات بعضها البعض لتحديد الأنسب للشراء
  • سهولة عمليات الدفع وتعدد وسائل المدفوعات المختلفة في جميع الأقطار

اقرأ أيضًا: خطوات إنشاء متجر إلكتروني من الصفر حتى تحقيق المبيعات

جدير بالذكر أن التجارة الإلكترونية لها عدة مميزات للازدهار وامتلاك الغلبة في نماذج العمل لمختلف المشاريع، إلا أنها كباقي الصناعات لا تخلو من العيوب، وكما قيل في المثال العربي: لكل شيء إذا ما تم نقصان 🙂

فيما يلي نستعرض عيوب التجارة الإلكترونية التي تواجه أصحاب المتاجر بشكل عام بغض النظر عن تخصص المتجر الخاص بهم، أو المنتجات التي يقومون ببيعها عبر الإنترنت.

عيوب التجارة الإلكترونية

  • عدم إمكانية معاينة المنتج وتظهر هذا التحدي جليًا في المنتجات التي تحتاج للتجربة مثل الملابس والعطور
  • مشاكل الشحن في الوطن العربي بسبب صعوبة الوصول لبعض المناطق والتكدس المروري وقلة تعزيز التواصل مع العملاء
  • كثرة المرتجعات والتي تكون لأسباب مختلفة لدى العملاء، ويتحمّل صاحب المتجر تكلفة الشحن والإتلافات في بعض الأحيان
  • قلة ثقة المستخدمين في الشراء أونلاين خصوصًا مع المتاجر المغمورة وقلة ثقتهم في المنتجات التي تقدمها لهم

هذه بعض المشاكل والتحديات التي تحدثنا عنها سابقًا وكيف تتغلب عليها، ولكننا في مقال اليوم نسلّط الضوء على مفهوم التجارة الإلكترونية بشكل أوسع ونحاول نعطي طرف الخيط لمن يريد البدء في التجارة الإلكترونية دون امتلاك خبرة سابقة.


نماذج ناجحة في التجارة الإلكترونية

لن أعطيك نماذج ناجحة من التجارة الإلكترونية للمتاجر المشهورة مثل (أمازون، eBay، علي اكسبريس) والتي تجاوزت قيمتها السوقية مليارات الدولارات، إلا أننا نعطيك نماذج من متاجر إلكترونية نمت في السوق العربي في الفترة الأخيرة وأحدثت طفرة في السنوات المؤخرة حتى لا تظن أن السوق قد وصل إلى حالة من التشبع.

نستعرض بعض النماذج الملهمة فيما يلي:

1- متجر أمازون

واحد من أبرز القصص في التجارة الإلكترونية وهو متجر أمازون الذي بدأ بالتسعينات وحقق نجاحات كبيرة في هذه الفترة في عدة دول إلى أن بدأ في التوسع للدول العربية: الإمارات، والسعودية، ومصر، بعد الاستحواذ على موقع سوق.كوم ليتم تغييره إلى

  • Amazon.ae لمتجر أمازون بالإمارات
  • Amazon.sa لمتجر أمازون بالسعودية
  • Amazon.eg لمتجر أمازون بمصر

ويمتاز متجر أمازون بعدة خصائص وفوائد تجعله فريدًا ولديه القدرة على التوسع في العديد من الأسواق الاستهلاكية، ما يلي:

  • يستعرض أمازون تشكيلة كبيرة من المنتجات التي يحتاجها العملاء في أغلب التصنيفات ويستعرض فيه عدد كبير من التجار
  • يمتلك أمازون سلاسل قوية من الشحن لديها المقدرة من تغطية العديد من الأماكن في وقت مثالي من خلال مراكز التوزيع
  • يوفر أمازون خدمة عملاء ممتازة في أثناء الشراء وفيما بعد البيع

 2- جوميا

منذ تأسيس منصة جوميا في مصر في 2012 فهو المتجر الثاني  بعد أمازون ليقدم خدمة البيع في 22 دولة أفريقية منهم (مصر، الجزائر، المغرب، تونس) ولديها تشكيلة واسعة من المنتجات وأصبحت كذلك من المنصات الرائدة في مصر، وتمتاز بما يلي

  • عرض الكثير من المنتجات وضمان الاسترجاع لمدة 14 يوم
  • نشر حملات تسويقية على نطاق واسع للعديد من الماركات وتوفير عروض ترويجية في مواسم الخصم
  • العديد من طرق الدفع الآمنة بما فيها إمكانية الدفع عند الاستلام.

3- نون

جاءت منصة نون لتواكب سوق المنافسة عربيًا مع المتاجر القائمة في 2017 ليستعرض نفسه أمام الجمهور بميزة تنافسية وهي سرعة التوصيل وكذلك عن طريقة محاولة كسب ثقة المستخدمين في المنتجات التي يتم بيعها في المتجر واستهدف السعودية والإمارات ومصر (حيث أنها الأسواق الأكبر التي يوجد بها قوة شرائية عالية) وظهر تأثيره القوي في السوق العربي مؤخرًا واستحواذه على حصة سوقية لا بأس بها.

جاءت المنصة بعدة مميزات للمستهلكين كما يلي:

  • وفرة الكثير من الماركات العالمية في مختلف الأقسام بأسعار تنافسية  
  • يمكن الدفع من خلال أكثر من وسيلة ومتوفرة لأغلب المستخدمين.
  • هناك خدمة شحن سريعة (شحن المنتج خلال 24 ساعة) وتكلفة شحن منخفضة (12) ريال ليصل المنتج في اليوم التالي.
  • الشحن المجاني للطلبيات التي تتخطى 250 ريال سعودي.
  • الموقع يطلق كوبونات خصم بشكل مستمر ويتم نشرها على نطاق واسع

4- نمشي

يعتبر متجر (نمشي) من المتاجر الرائدة في الخليج في سوق الموضة وتجارة الملابس والاكسسوارات (Fashion) وهو من المتاجر القديمة التي بدأت في 2011 والذي بدأ عند تأسيسه ببيع الأحذية ثم تطور ليشمل سوق الملابس بشكل عام.

يحظى الموقع في جهوده التسويقية بشكل أكبر على استهداف فئة الشباب حيث أنها هي الشريحة الأكبر في مستخدمي المنصات الرقمية وكذلك هي الفئة الأكبر في شراء الملابس بشكل مستمر، لذلك قام باستجلاب العديد من الماركات المختلفة لتوفير تشكيلة متنوعة من منتجات الأناقة ذات الثقة.

على غرار نمشي  ستجد منصة أُناس المتخصصة في بيع الملابس في الخليج، إلا أن المنصة ترسم الصورة الذهنية لديها في ذهن العميل باقتناء العلامات التجارية الفاخرة فقد تتخطى سعر الحقيبة الواحدة 50,000 ريال سعودي.

وهناك متاجر إلكترونية عربية أيضًا على نفس الغرار مثل:

  • اكسترا
  • بلينك
  • البحر
  • كوبونافا

هناك عدة متاجر عالمية كذلك تقدم خدمات الشحن للدول العربية مثل: علي اكسبريس، وعلي بابا، وeBay.

كذلك توجهت بعض العلامات التجارية المشهورة لعمل متاجر إلكترونية لاستعراض المنتجات الخاصة بها وتمكين العميل من الشراء من متجرهم على الإنترنت مثل: Addias, Nike, HP وغيرها من العلامات التجارية الأخرى.


نصائح في التجارة الإلكترونية

بناءًا على بعض النماذج التي استعرضناها سابقًا بشكل موجز نستلهم بعض النصائح العامة التي تضعها في الاعتبار للبدء في التجارة الإلكترونية بشكل ناجح سواءًا كان لديك متجر إلكتروني ناشئ، أو تريد البدء في تعلم التجارة الإلكترونية على الوجه الصحيح.

نستعرض النصائح كما يلي:

  • امتلاك ميزات تنافسية عن المتاجر القائمة
  • التركيز على تقديم تجربة تسوق فريدة للعملاء المحتملين
  • اكتساب ثقة العملاء في المنتجات التي تقدمها لهم
  • امتلاك وفرة من المنتجات التي يحتاجها العميل في متجرك
  • ضمان خدمة العملاء في أثناء وما بعد البيع
  • تحسين خدمة شحن المنتجات التي تقدمها للعملاء
  • توفير طرق دفع متعددة موثوقة وملائمة للعملاء
  • تحسين خدمات البيع بشكل عام بناءًا على اهتمامات العميل
  • تحسين تصميم الموقعوعرض المنتجات بشكل تفاعلي
  • الاهتمام بسمعة وثقة العملاء في متجرك الإلكتروني
  • الاهتمام بالوصول للعملاء من خلال حملات التسويق المختلفة

سواءًا كنت متجرًا متخصصًا في سوق واحد (الملابس مثلًا)، أو كنت متجرًا متعدد التصنيفات، وسواءًا كنت تستقطب مناطق محددة أو تستهدف عدة دول للشراء من متجرك، إلا أنه يمككننا تلخيص كافة النصائح في التجارة الإلكترونية بكلمة واحدة وهي (الاهتمام بالعميل).

وذلك أن محور نجاحك في التجارة الإلكترونية هو تقديم خدمة ناجحة للعملاء يقوم بمعاودة الشراء فيها بشكل مستمر.


تعلم التجارة الإلكترونية

حتى تبدأ في تعلم التجارة الإلكترونية فهناك بعض المهارات الأساسية التي تحتاج إلى امتلاكها مثل: إدارة المشاريع، وتصميم المنتج والتسويق والمبيعات والمشتريات وإدارة فرق العمل وإدارة المشتريات والتوريدات وخدمة العملاء وغيرها من المهارات، إلا أننا نقدم بين يديك أدلة تعليمية قيمة تساعدك في إطلاق متجرك على الإنترنت ووصوله إلى المستخدمين من خلال عدة أمور تبدأ بها لإنشاء متجرك على الإنترنت وصوله إلى العملاء.

يمكنك معاينة هذه السلسلة من الشروحات في: فصل إنشاء متجر إلكتروني داخل دليل ووردبريس

وبهذا نكون قد تعرفنا على مفهوم التجارة الإلكترونية واكتشفنا أهم النصائح التي تساعد صاحب العمل في بدء متجره الخاص والبيع على الإنترنت. 

يمكننا القول بأن أغلب النصائح السابقة هي مستلهمة من بعض المتاجر الإلكترونية القائمة وبناءًا على قصص النجاح وبناءًا على خبراتنا السابقة في هذا المجال. لا نحب أن نلجأ دائمًا إلى الدراسات الأكاديمية التي بدرت من بعض الأشخاص الذين لم يمارسوا العمل التجاري قبل ذلك وليس لديهم خبرة سابقة في المحتوى المدروس.

نتمنى أن تكون قد استفدت من هذا الشرح المعرفي وخطوة لبداية متجرك الإلكتروني التالي، وإذا كان لديك أي استفسار فضعه في التعليقات.

عمر إسماعيل
مؤسس موقع ووردبريس بالعربية، وخبير في بناء وإدارة الأعمال عبر الإنترنت والتسويق عبر المنصات الرقمية.