ما الفرق بين بلوجر و ووردبريس؟ (8 مقارنات مع التوصية بالأنسب لك)

أصبح التواجد على الإنترنت أمرًا لا يمكن تجاهله، وبالنسبة لبعض الأشخاص والأعمال واجب لا يمكن إهماله، وأفضل الطرق للتواجد على الإنترنت هو الموقع الإلكتروني.

عندما تصل إلى قرار إنشاء موقع إلكتروني ستجد نفسك أمام عدد من الخيارات التي يمكنك بناء الموقع من خلالها، ومن أبرز هذه الاختيارات: منصة بلوجر ومنصة ووردبريس؛ ثم تسأل نفسك: ما الفرق بين بلوجر و ووردبريس؟ وما هو الخيار الأفضل؟

نحن هنا نعرض ميزات وعيوب كل منهما، ونوفر المعلومات اللازمة لك كي تقرر أيهما أنسب لهدفك، ومدى تفوق كل منهم في أهم 8 نقاط يحتاجهم أي صاحب موقع ويب: ملكية الموقع، وإمكانية التخصيص، والتكلفة، وسهولة الاستخدام، والأمان، والدعم الفني، والتوافق مع محركات البحث والشاشات المختلفة.


ما الفرق بين بلوجر ووردبريس؟

منصة بلوجر إحدى خدمات شركة Google لتقديم خدمات نشر المقالات وتصنيفها، مع دعمها لنظام تعليقات القراء وغير ذلك من الاستخدامات، أما ووردبريس فهو أحد منتجات شركة Automattic ويستخدم نفس استخدامات بلوجر بالإضافة إلى المزيد؛ وهما أشهر منصتين للتدوين، مع تميّز ووردبريس عن بلوجر باستخدامات وأدوات كثيرة التنوع.

أولًا: ووردبريس

ووردبريس هو نظام مفتوح المصدر، يقوم بتشغيل 38% من مواقع الإنترنت حتى كتابة هذه المقالة (1). ويمكنك الحصول على ملفات نظام ووردبريس بالكامل، مع تثبيتها على استضافتك للبدء في إنشاء موقعك وتعديله كيفما تشاء في أي وقت أيًّا كان تخصصه.

ولا يمكننا تجاوز الحديث عن ووردبريس دون الإشارة إلى أنه يدعمك بالإمكانات اللازمة كونه مفتوح المصدر، فيمكنك التعديل على المظهر العام أو حتى على النظام نفسه.

بل ويمكنك تغيير طريقة عمله بما يلبي طلباتك ولو كانت غير متوقعة، فيمكنك استعماله كمدونة بسيطة تكتب فيها مقالاتك، أو حتى متجرًا إلكترونيًّا يستضيف العديد من التجار والمنتجات، يخدم الزبائن ويشحن البضائع ويدير العمليات التجارية والتسويقية كالعروض والتخفيضات، وعمليات التسويق والترويج، وكل ما تحتاج إليه في موقعك أو متجرك الإلكتروني.

كذلك كونه مفتوح المصدر، فإن هذا يوفر مجتمعًا كبيرًا من المستخدمين والمبرمجين الذين يطورون آلاف الأفكار والاقتراحات وينشرونها للجميع للاستفادة منها.

وللحصول على موقع ووردبريس خاص بك، يلزمك التالي:

  •   الحصول على عنوان لموقعك، وهو ما نسميه النطاق أو الدومين.
  •   الحصول على استضافة، وهي مساحة تخزينية لوضع ملفات الموقع وقواعد البيانات عليها.
  •   ثم ربط النطاق بالاستضافة بحيث يعرض للزائر موقعك عند فتح العنوان، وأغلب شركات الاستضافة توفر الدومين مع الاستضافة، وفي هذه الحال لن تحتاج إلى ربطهما بشكل يدوي.
  • ثم إنشاء قاعدة بيانات والبدء في تثبيت ووردبريس، وهي عملية لا تستغرق 5 دقائق.
  • بعد ذلك يمكنك دخول لوحة تحكم موقعك الذي يعمل من خلال ووردبريس، وتقوم بتثبيت القوالب والإضافات اللازمة لتشغيل موقعك وفق الخطة التي وضعتها.

والآن يمكنك البدء بالنشر وإطلاق محتوى موقعك للجمهور.

اقرأ أيضًا: خطوات إنشاء موقع ووردبريس

ثانيًا: بلوجر

بلوجر نظام إدارة مدونات مكتوب بلغة بايثون، لا يمكنك الحصول على ملفاته أو استضافتها لديك أو تعديلها، فقط هي لدى شركة Google، وتتيح الشركة لك من خلال حسابك لديها أن تقوم بإنشاء مدونات بلوجر بشكل مجاني على خوادمها، حيث يتم ذلك من خلال حسابك الموحد الذي تستخدمه في Gmail و YouTube و Google Drive وغير ذلك من خدمات جوجل.

ولتحصل على مدونة مجانية على بلوجر، اتبع الخطوات التالية:

  •   سجل دخولك إلى حساب جوجل الخاص بك.
  • انتقل للرابط التالي: https://www.blogger.com
  • من الجانب الأيمن، اضغط “إنشاء مدونة”
  • في حقل “العنوان” اكتب الاسم الذي تريد إطلاقه على مدونتك، ثم اضغط “التالي”
  • اكتب العنوان الذي تريد تخصيصه لمدونتك، وسيكون بهذا الشكل: Example.blogspot.com ثم اضغط “حفظ”

وهكذا أصبحت لديك مدونة مجانية على بلوجر.


أهم 8 نقاط توضح الفرق بين بلوجر ووردبريس:

في الفقرات التالية نستعرض بعض المحاور ونناقش من خلالها الميزات التي تقدمها بلوجر ووردبريس للمستخدمين.

أولًا: الملكية

ملكية موقعك تعني الكثير، فأنت من يتحكم في الإمكانات والمحتويات، والأهم من ذلك أنك مالك الموقع بشكل فعلي، وقرار تواجده أو حذفه بيدك أنت وليس بيد طرف آخر يفرض شروطه عليك.

ووردبريس

يمنحك الاعتماد على ووردبريس امتلاك موقعك بالكامل: النطاق والأكواد والملفات وقواعد البيانات وغيرها، ومتاح لك الوصول إلى ذلك كله وتعديله.

بلوجر

يعطيك فرصة اختيار اسم الموقع وعنوانه عند الإنشاء، ثم لا تمتلك أيًّا من أصول الموقع، فما أنت إلا كاتب ملتزم بشروط معينة لدى كيان آخر، إذا وقعت في مخالفة شروطه فربما لا ترى مدونتك مرة أخرى للأبد أنت ومتابعوك.

أيضًا بلوجر في النهاية إحدى خدمات Google وأنت تعرف أن هذه الخدمات قد يتم إيقاف بعضها إن رأت الشركة المالكة أن هذا القرار مناسب لها.

الخلاصة: وورد بريس يتفوق على بلوجر من ناحية امتلاكك لموقعك بشكل فعلي.

ثانيًا: التخصيص

من أساسيات بناء المواقع الإلكترونية تعبيرها عن الهوية الخاصة بصاحبها سواء من ناحية الشكل أو الوظائف، فما هي درجة دعم بلوجر ووردبريس لعملية التخصيص في موقعك؟

ووردبريس

كما أشرت من قبل، فإنك تمتلك كل شيء في ووردبريس، وبالتالي فيمكنك إجراء التعديلات التي تريدها في أي وقت على أي شيء دون قيود.

يمكنك تغيير مظهر الأشياء وترتيبها أو طريقة عملها، بل الفرصة متاحة لإضافة أو إزالة بعض خصائص موقعك ليكون مدونة أو موقعًا تعريفيًّا أو شبكة تواصل اجتماعي، وحتى المتاجر الإلكترونية  يمكن إنشاؤها تشغيلها بكفاءة عالية باستخدام ووردبريس.

بالطبع كونه مفتوح المصدر يساعدك في ذلك كله، بالإضافة لوجود آلاف القوالب والإضافات التي تقوم بمهام متنوعة.

بلوجر

تحكمك في مدونتك على بلوجر ليس كاملًا، فلا يمكنك الوصول للكود أو التعديل عليه، وكذلك الملفات ونحوها، فلا يمكنك التحرك إلا في المساحة الضيقة التي تسمح لك بها إمكانات منصة بلوجر.

وبالطبع هي لا تتنبأ بكل احتياجاتك وبالتالي فلن تجد في الأدوات المتاحة كل ما تحتاج لإنشاء موقع احترافي.

الخلاصة: تناسبك منصة بلوجر أكثر إذا كنت تريد التدوين بالوظائف الأساسية فقط، أما إن أردت الحصول على موقع متقدم فيكون ووردبريس هو الخيار الأمثل.

ثالثًا: التكلفة

لا يمكنك إهمال دراسة التكاليف اللازمة لإنشاء موقعك الإلكتروني إذا كنت تنشئ موقعًا مهمًّا بالفعل، وفيما يلي نضع بلوجر ووردبريس في ميزان التكلفة.

ووردبريس

يتيح لك إنشاء موقعك من خلال طريقتين:

إما الطريقة المجانية: من خلال منصة  https://ar.wordpress.com اعتمادًا على سيرفرات ووردبريس بشكل مجاني، وبالحصول على نطاق فرعي من النطاق الرئيسي، ثم تبدأ تخصيص موقعك بشكل محدود ضمن العديد من القوالب والإضافات المتاحة.

أو الطريقة المدفوعة:، حيث يتيح لك استضافة موقعك على استضافتك الخاصة، حيث تمتلك نطاقًا خاصًّا بك، وإمكانات مطلقة للتعديل في أي شيء، مثل: الملفات وقواعد البيانات وإضافة المزيد من القوالب والإضافات المجانية والمدفوعة، سواء من مستودع ووردبريس أو من خارجه أو حتى من إنتاجك الشخصي.

بلوجر

يتيح لك إنشاء الموقع بطريقة واحدة فقط، وهي المجانية التي أشرنا لها في الشرح سابقًا، وإذا أردت الحصول على نطاق مخصص لك فيجب شراء نطاق ثم ربطه بهذه الخدمة.

أما أن تستضيف المدونة لديك وتصل إلى الملفات وتعدل عليها، فهذا غير متاح حتى لو أردت دفع المال.

الخلاصة: كل من بلوجر ووردبريس يدعمك بخطة مجانية لإنشاء موقعك، ثم ينفرد ووردبريس بحلول مدفوعة تمنحك المزيد من القوة والسيطرة على موقعك.

رابعًا: سهولة الاستخدام

قبل المقارنة بين بلوجر ووردبريس في سهولة الاستخدام يجب أن تحدد المهام المطلوب عملها لنقارن بينهما في نفس المهمة، فلا يصح أن نقارن بين إنشاء مقالة على بلوجر وتركيب نظام إدارة المتاجر على ووردبريس، ولكن نقارن بين إنشاء المقالة على كليهما، دعنا نرى ما مدى سهولة ذلك؟

ووردبريس

من خلال لوحة تحكم سهلة جدًا، تقوم بالدخول إلى لوحة التحكم، ثم ثم تضغط زر إنشاء مقالة جديدة، ثم تضع العنوان والمحتوى، وتحدد الصورة والقسم الذي تنتمي إليه المقالة، وهناك بعض الأمور الاختيارية، ثم اضغط زر نشر.

اقرأ أيضًا: شرح مصور للوحة تحكم الووردبريس

بلوجر

من خلال لوحة تحكم سهلة أيضًا، تضغط على زر مشاركة جديدة، ثم تكتب العنوان والمحتوى، وتحدد القسم الذي تريد وضع المقالة فيه، وهناك أيضًا بعض الأمور الاختيارية، ثم تضغط زر نشر.

وهكذا ترى أن كلا النظامين متساوٍ في سهولة الاستخدام بالنسبة للمهام الأساسية المشتركة بينهما، وأما ما ينفرد به ووردبريس من مهام فإدارتها تتم بشكل سلس من لوحة التحكم الأساسية، حيث تشمل أقسامًا واضحة بترتيب منطقي تساعدك في الإدارة والعمل بسهولة.

الخلاصة: كل من بلوجر ووردبريس متساوٍ في سهولة استخدام الوظائف الأساسية.

خامسًا: الأمان

الحديث عن أمان الموقع محور لا تهاون فيه مهما كان الغرض الذي أنشأت موقعك من أجله، دعنا نستعرض ما يقدمه لنا بلوجر ووردبريس للحفاظ على مستوى الأمان في الموقع.

ووردبريس

تعطي شركة Automattic القائمة على تطوير نظام ووردبريس أولوية كبيرة لمسائل الأمان والحماية، لذا فهو نظام يتمتع بمستوى عالٍ من الأمان الذاتي.

وكذلك تقوم الشركة بإصدار التحديثات المستمرة لتأمين مستخدمي نظامها، مع توفير العديد من الحلول التي تجعلك مطمئنًّا إلى أمان موقعك، مثل خدمات النسخ الاحتياطي وإضافات كشف الأكواد والملفات الخبيثة ومعالجتها بشكل تلقائي.

وهنا يجدر بنا التنبيه على أن  ووردبريس نظام مفتوح المصدر وصاحب الموقع له صلاحيات الوصول والتعديل في كل شيء؛ فربما يتسبب في الضرر إن لم يكن على دراية كافية بآثار التعديلات التي يقوم بها في النظام.

  بلوجر

ليست لك صلاحيات التعديل في ملفات النظام، وتتولي شركة Google مسألة تأمين الموقع وحمايته كجزء من نظامها، فهذا كافٍ في الطمأنينة من ناحية أمان مدونات بلوجر.

الخلاصة: بلوجر تحرز تقدما في هذا المحور، إلا أنه ليس بالفارق الكبير إن حافظت على أساسيات الأمان واتبعت النصائح اللازمة حال استخدامك ووردبريس.

سادسًا: الدعم الفني

إذا كنت في بداية الطريق فإن خيار الدعم الفني سيكون ضروريًا بالنسبة لك، حتى بالنسبة للخبراء فلا غنى لهم عن الدعم الفني حال وقوع بعض المشاكل.

ووردبريس

يتمتع نظام ووردبريس بالعديد من أنواع الدعم، بداية من المرجع الرسمي الذي يوضح كل التفاصيل اللازمة للمستخدمين العاديين والمطورين كذلك، ثم منتديات الدعم التي يتبادل فيها الأعضاء خبراتهم وحلول مشاكلهم.

كذا أيضًا تواجد فرق العمل المخصصة في الاستضافات لخدمة العملاء ومساعدتهم، وصولًا إلى آلاف المواقع والقنوات والمدونات المخصصة لتقديم دعم وشروحات ووردبريس فقط. (مدونة ووردبريس بالعربية مثالًا)

والجميل في الأمر أن هذا لا يقتصر على النظام الأساسي فحسب، لكن هناك منتديات دعم وحل لمشاكل كل قالب أو إضافة على مستودع ووردبريس، وطبعًا هناك الدعم المدفوع من قبل بعض الشركات والمؤسسات التي تقدم هذا النوع من الخدمات.

ويشمل الأمر كذلك إصدار التحديثات الدورية لنظام العمل والقوالب والإضافات سواء كانت مجانية أو مدفوعة، ما يوفر بيئة خصبة جدا لمعالجة الأخطاء وإضافة المزيد من الإمكانات.

بلوجر

كما هي عادة Google في منتجاتها فإنها توفر مرجعًا مساعدًا لمستخدمي بلوجر يشرح ما يحتاجه المستخدم، إلا أن دعم المجتمع والمطورين لا يتوفر كما هو الحال في ووردبريس.

كما أن نظام بلوجر نادرًا ما يحصل على تحديثات أو تطويرات، فضلًا عن إضافة المزيد من الإمكانات والأدوات.

الخلاصة: يتفوق ووردبريس على بلوجر بزيادة وتنوع مصادر الدعم الفني والتحديث والتطوير، ولهذا فاختيار بلوجر لن يكون مناسبًا لك إلا إذا كانت مدونتك تقليدية جدا وتقتصر على مهام بسيطة.

سابعًا: التوافق مع محركات البحث

على الأرجح لن ترغب في بذل جهد ومال في سبيل موقع لا يجده أحد على محركات البحث، هنا نستعرض سريعًا ما يتعلق بهذا الجانب.

ووردبريس

يدعم الووردبريس صداقة محركات البحث بشكل ممتاز من خلال البنية الأساسية للنظام، ثم يُضاف إلى ذلك المزيد من القوة بوجود إضافات متخصصة لتحسين أداء الموقع بشكل أقوى في هذا الجانب.

بلوجر

تقريبًا ليست هناك فروقات ظاهرة في هذا المحور بين بلوجر ووردبريس، إلا من ناحية وفرة الإضافات لدى ووردبريس.

الخلاصة: لا فارق تقريبًا بين بلوجر ووردبريس في دعمهما الجيد لمحركات البحث، ويتفوق ووردبريس بوجود العديد من الإضافات القوية التي تعطيه المزيد من الأفضلية.

ثامنًا: التجاوب مع الشاشات المختلفة

أغلب مستخدمي المواقع الإلكترونية الآن يعتمدون على أجهزة الجوال، وبالتالي يكون من السيء عدم دعم تصميم موقعك لتلك الأجهزة.

إذا نظرنا إلى بلوجر ووردبريس في هذا الأمر فسنجدهما متكافئين، ويكون الفرق بناء على مهارة المطور الذي يعمل على إنتاج قالب الموقع، وليس الأمر متعلقًا بالنظام نفسه.

الحكم النهائي

بناء على ما سبق من مقارنة بين بلوجر ووردبريس فإن من غير المنطقي أن نقول عن أحد النظامين أنه هو الأفضل مطلقًا والآخر سيء مطلقًا، لكن لكل مقام مقال، ويمكنك مقارنة احتياجاتك بما يقدمه لك كل منهما واختيار الأنسب بناء على ذلك.

لكن كتوصية عامة فإن نظام ووردبريس يتمتع بكم هائل من الميزات ونقاط القوة التي جعلته يحتل الصدارة إلى الآن؛ حيث يشغل وحده قرابة 40% من إجمالي مواقع الإنترنت، بينما العشرات من الأنظمة الأخرى مجتمعة تتقاسم 60% تقريبًا من المواقع!

اقرأ أيضًا: شرح مصور لنقل مدونة بلوجر الى ووردبريس دون تأثير الأرشفة

ولذلك فإننا نوصي باستخدام ووردبريس في بناء موقعك وعدم تفويت فرصة بناء موقع رائع ذي إمكانات هائلة تدعم تواجدك على الإنترنت بشكل قوي.

ونرحب بتعليقاتكم ومشاركاتكم للمزيد من الإيضاحات حول الفرق بين بلوجر ووردبريس.

تم إعداد وتحرير المقالة، بواسطة/ عبد الرحمن المكاوي

عمر إسماعيل
مؤسس موقع الووردبريس بالعربية، وخبير في بناء مواقع الووردبريس وإدارة الأعمال عبر الإنترنت. وعملت سابقًا في شركة حسوب.