10 نصائح من أجل كتابة محتوى يتقدم في نتائج محركات البحث

تعتبر المقالات إحدى أشهر أنواع المحتوى الرقمي، بحيث يقوم اصحاب المواقع الالكترونية والمدونات بإنتاج هذا النوع من المحتوى المكتوب ونشره على مواقعهم من اجل الحصول على زيارات مستهدفة من محركات البحث المختلفة مثل جووجل، ويتم فهرسة هذا المحتوى بواسطة محرك البحث جووجل وعرض الصفحات او المقالات التي تناسب طلب بحث المستخدم بترتيب تنازلي على أساس مجموعة من العوامل المختلفة.

من أجل ضمان استمرارية المستخدمين في إجراء عمليات البحث في جووجل فهو يهتم بعرض أفضل النتائج او الصفحات التي تلبي طلب المستخدمين وتجاوب على اسئلتهم بكل وضوح وتقدم لهم الفائدة التي يبحثون عنها.

لذلك يتوجب على صانع المحتوى الذي يرغب في ظهور مقالاته أو صفحاته في مقدمة نتائج البحث معرفة كيفية عمل محرك البحث وماهي العوامل التي يعتمد عليها في تقييم المحتوى المكتوب على الصفحات او المقالات واختيار الافضل من بينها ليتم عرضها في المقدمة، وكتابة محتوى يجيب على استفسار البحث على أكمل وجه ويراعي لمحرك البحث في نفس الوقت .

طريقة اختيار الكلمات المفتاحية

قبل البدء في كتابة المقالة، يجب اجراء عملية البحث عن الكلمة المفتاحية التي سيتم العمل على استهدافها في المقالة، والكلمة المفتاحية قد تكون كلمة واحدة، عبارة، او جملة مكونة من عدة كلمات، حيث تعرف الكلمات المفتاحية القصيرة بكونها تمتاز بمعدل او حجم بحث عالي جداً ولكن مع منافسة مرتفعة من المواقع الأخرى في المجال.

بينما تعرف الكلمات المفتاحية الطويلة، بكونها تحصل على معدل او حجم بحث أقل ولكن المنافسة عليها منحفضة ويمكن استهدافها وتصدر نتائج البحث لهذا النوع من الكلمات المفتاحية بسهولة عند كتابة مقالة مستهدفة وعالية الجودة.

اذا بشكل عام يفضل العمل على استهداف الكلمات المفتاحية ذات المنافسة المنخفضة وحجم البحث المناسب، فمثلا تعتبر الكلمة المفتاحية ذات درجة المنافسة (0-20) وحجم بحث (500-1K) كلمة مفتاحية مناسبة جداً لإستهدافها.

توجد مجموعة من الأدوات والمواقع الالكترونية المجانية التي يمكن استخدامها لإجراء عملية البحث عن الكلمات المفتاحية، مثل اداة (Ahref) واداة (Ubersuggest) التي تمكنك من البحث عن كلمة مفتاحية معينة والتعرف على حجم البحث ومستوى المنافسة عليها.

1عنوان المقالة

يعتمد محرك البحث بنسبة كبيرة في تحديد محتوى المقالة على العنوان الرئيسي لها (Meta Title) لذلك يجب الحرص على تضمين الكلمة المفتاحية بوضوح في عنوان الصفحة او المقالة لكي يتمكن محرك البحث من الحصول على فكرة مبدئية عن موضوع المحتوى.

تذكر دائماً أن عنوان المقالة هو أول ما يظهر للمستخدم في نتائج البحث، وهو ما يحدد ما إذا كان المستخدم سيقوم بالنقر عليه والمتابعة لقراءة المقالة او لا، لذلك يكمن التحدي عند كتابة عنوان المقالة في كتابة عنوان يتضمن ويستهدف الكلمة المفتاحية ويجذب انتباه المستخدم ويشجعه على النقر في نفس الوقت.

2- أول 100 كلمة في المقالة

بعد أن قمنا بوضع الكلمة المفتاحية في عنوان الصفحة او المقالة، يجب الحرص على تضمين الكلمة المفتاحية المستهدفة وبعض مشتقاتها في أول 100 كلمة في المقالة وذلك من أجل التأكيد لمحرك البحث ان هذه الصفحة او المقالة تستهدف هذه الكلمة او تناقش الموضوع المعين.

في معظم الأحيان يقوم محرك البحث جوجل بإقتصاص هذا الجزء من المقالة وعرضه كمقتطف أسفل عنوان المقالة في نتائج البحث، لذلك فهو كعنوان المقالة يجب ان يشجع المستخدم للنقر وذلك بإخباره بصورة مختصرة عن الفائدة التي سيحصل عليها من قراءة المقال، و ان يحتوي أيضاً على الكلمة المفتاحية.

3- كثافة الكلمة المفتاحية

 يقوم محرك البحث بتحليل كامل المحتوى المكتوب على المقالة وتحديد الكلمات او العبارات التي يتم ذكرها بصورة مكررة وذلك لمعرفة موضوع المقالة أو الكلمة المفتاحية المستهدفة، لذلك عند كتابة المحتوى في المقالة، يجب علينا الحرص على ذكر الكلمة المفتاحية ومشتقاتها من حين لأخر وينصح بنسبة 1% كحد ادنى، والأفضل هو أن يتم ذكر الكلمة المفتاحية أو إحدى مشتقاتها في كل فقرة من فقرات المقالة بطريقة سلسة وغير مؤثرة على تجربة المستخدم.

4- العناوين الرئيسية

تأتي العناوين الرئيسية في المرتبة الثانية في الأهمية بعد العنوان بالنسبة لمحرك البحث من أجل تحديد موضوع محتوى الصفحات والمقالات، لذلك يجب الاهتمام بتضمين الكلمات المفتاحية ومشتقاتها في العناوين الرئيسية للمقال، وننصح بتضمين الكلمة المفتاحية أو مشتقاتها في 50% من العناوين على الأقل للحصول على أفضل نتيجة.

5- الكتابة لاستهداف النتائج المميزة

يعمل محرك البحث جووجل على توفير نتائج سريعة ومفيدة للمستخدمين عند إجراء طلبات بحث بنية الحصول على اجابة تحتوي على خطوات او تعريف، لذلك يجب على صانع المحتوى استهداف هذه النوع من نتائج البحث وتسهيل المهمة على محرك البحث ليتمكن من اختيار النتائج المميزة من المقالة الخاصة بك.

في حال كان قصد البحث هو معرفة خطوات القيام بمهمة معينة، يتم استهداف النتائج المميزة عن طريق كتابة المحتوى في شكل خطوات مرقمة بإستخدام الترويسة (H2) والحرص على تضمين الخطوات على الكلمة المفتاحية، مسبوقة بعنوان الخطوات الذي يتضمن على الكلمة المفتاحية أيضاً.

أما في حال كان القصد من البحث هو الحصول على تعريف أو معلومة، فيتم استهداف النتائج المميزة عن طريق كتابة التعريف او المعلومة بصورة واضحة وسهلة وتضخيم الخط (Bold) وبداية التعريف بالكلمة المفتاحية. على أن يكون التعريف في الربع الأول من المقالة.

كذلك إذا كان بالإمكان الاجابة عن سؤال البحث عن طريق بيانات في جدول يفضل عرضها في شكل جدول بسيط مسبوق بعنوان الجدول الذي يحتوي على الكلمة المفتاحية.

6- الإحتفاظ بالمستخدم لأطول فترة ممكنة

 يقوم محرك البحث جووجل بحساب فترة بقاء المستخدم في الصفحة او المقالة بعد النقر عليها ضمن نتائج البحث، وزيادة ترتيب الموقع الذي يحتفظ بالمستخدم لأطول فترة ممكنة وتقليل ترتيب الموقع الذي يقوم المستخدم بالخروج منه بسرعة والعودة الى صفحة نتائج البحث.

توجد العديد من الطرق لجذب انتباه المستخدم وتجعله يكمل القراءة حتى النهاية، ومنها تشويقه إلى الجزء الأخير من المقالة واستخدام التسلسل في عرض الأفكار، واستخدام الصور التوضيحية او الإنفوجرافيك أو الصور الجاذبة بشكل عام.

7- اضافة الروابط الداخلية على الكلمات المفتاحية

 تعتبر الروابط الداخلية من أهم العوامل التي يعتمد عليها محرك البحث في فهرسة الموقع وتحديد محتوى الصفحات او المقالات المختلفة، وهي لا تقل في الأهمية كثيراً عن الروابط الخارجة، كما تعتبر الروابط الداخلية على الكلمات المفتاحية احدى أكثر عوامل السيو التي يتجاهلها صناع المحتوى، فيجب اضافة الروابط الداخلية على  الكلمات المفتاحية وعدم الاكتفاء فقط بإضافة روابط للمقالات الأخرى ضمن ملاحظات داخل المقالة.

8- كتابة محتوى بعدد كلمات معتبر

بشكل عام يفضل محرك البحث جووجل المقالة ذات عدد الكلمات الأكثر، حيث يعتبر ذلك كدلالة على جودة المحتوى ومناقشة الموضوع بصورة كافية، لذلك يجب الحرص على عمل عصف ذهني قبل كتابة اي موضوع وتدوين جميع افكار العناوين الرئيسية، الخطوات والمتطلبات، الأسئلة الشائعة حول الموضوع، توضيح البدائل المحتملة للمنتج أو الخدمة المستهدفة، حتى يجد المستخدم كل ما يبحث عنه ويرغب في معرفته حول الموضوع في مكان واحد فقط.

يجب عدم الإسهاب في الحديث عن المواضيع القصيرة، مثل كيفية القيام بمهمة معينة، وامكانية الكتابة اكثر عند الحديث عن الآراء الشخصية أو الفقرات التي تصف او تشرح موضوع أو خدمة معينة، ويعتبر عدد الكلمات 2000 الى 2500 هو الأكثر تفضيلاً بصورة عامة.

9- تجنب نسخ المحتوى

أصبحت التكنولوجيا اذكى بكثير مما كانت عليه في الماضي وأصبح بإمكان محرك البحث جووجل تمييز المحتوى الحصري من المحتوى المعاد نشره، وبعبارة محتوى معاد نشره فنحن لا نقصد مقالة كاملة بل فقرة أو حتى جملة واحدة تم نسخها من موقع الكتروني آخر.

احرص على كتابة محتوى حصري بنسبة 100% وتجنب نسخ المحتوى من الانترنت او استخدام صور من الانترنت داخل المقالات بدون التعديل عليها او اعطاء قيمة اضافية عليها.

10-  الإهتمام بجودة المحتوى وتجربة المستخدم

بعد معرفة أهم النصائح والضوابط التي يجب مراعاتها عند كتابة المقالة يجب البدء في تطبيقها على المحتوى الذي يتم انتاجه مع الحرص على عدم تأثيرها سلباً على جودة المحتوى وتجربة المستخدم، فيجب إضافة الكلمات المفتاحية في الأماكن المناسبة وعدم الإسراف واضافة الروابط الداخلية على الكلمات المفتاحية وتجنب الإكثار من التكرار.

اجعل المحتوى مرتب وغني بالمعلومات، سهل القراءة والفهم، والعمل على عرض الأفكار بالطريقة الأفضل سواء بالاستعانة بالصور التوضيحية، الصور المتحركة، الفيديوهات، او الجداول.

بعد كتابة المحتوى

  1. تنسيق المقالة على أفضل وجه.
  2. إضافة الكلمات المفتاحية الى الصور.
  3. بناء روابط خارجية للمقالة.
  4. الإهتمام بسرعة تحميل الصفحة.

وبهذه النصائح يتم كتابة محتوى مستهدف بدرجة عالية لمحرك البحث والذي يلبي نية الباحث الذي يستخدم الكلمة المفتاحية المستهدفة، وتأكد بالنهاية من جودة المحتوى الذي تقدمه للزائر أكثر من اهتمامك باستهداف محرك البحث.

اقرأ أيضًا: كيف تكتب مقال تفاعلي يحقق انتشارًا واسعًا على الإنترنت؟

محمد المختار
مدون و مصمم مواقع ويب مختص في مجال التسويق الالكتروني و التجارة الالكترونية و انشاء مواقع ووردبريس و تحسين ظهورها في نتائج البحث.